أخبار عاجله

مريم حسن : شرف لى ان تكون انطلاقتى الفنية من مصر

فنانة ذكية فى اختيارتها الفنية .. لديها القدرة على التوقف و الابتعاد كى لا تكرر نفسها لديها رفاهية الرفض .. تتقدم بخطوات بطيئة ولكن ثابتة فى مشوارها الفنى .. جريئة فى اختياراتها لا يهمها سوى فنها و جمهورها .. أستطاعت على مدى سنوات قليلة ان تحجز لنفسها مكانآ متميزآ على الساحة الفنية هى النجمة الجميلة مريم حسن التى نثق انها ستقدم لنا الجديد و المتميز و الممتع فى رمضان 2013 من خلال دورها فى مسلسل الكبير وحيد حامد بدون ذكر أسماء :
كيف تم ترشيحك لمسلسل بدون ذكر اسماء ؟
مخرج المسلسل تامر محسن هو الذى رشحنى و أعجبنى دورى فى المسلسل جدآ فوافقت فورآ .
هل لنا ان نعرف تفاصيل دورك فى المسلسل ؟
اشترط استاذ وحيد حامد و الشركة المنتجة علينا عدم الحديث عن تفاصيل الشخصيات لذا اعذرنى ولكن كل ما استطيع قولة هو ان الدور جديد على جدآ و مختلف عما قدمتة من قبل وسيرانى المشاهدون بشكل مختلف اتمنى ان يعجبهم .
ماذا عن رأيك فى التعامل مع ورق الكاتب الكبير وحيد حامد ؟
استاذ وحيد اسم كبير فى عالم الدراما المصرية و العربية وهو يعتبر نجم العمل وكلنا سعداء بالتعامل معة ونتمنى ان نقدم معلآ متميزآ ، و موضوع المسلسل متفرد و طريقة معالجة استاذ وحيد لة جديدة و سلسلة واتمنى ان يعجب العمل الجمهور حينما يعرض ان شاء الله .
ماذا عن التعامل مع المخرج تامر محسن فى اولى تجاربة الاخراجية ؟
تامر لة تجارب سابقة فى الأخراج ولكنة لم يخرج مسلسلات من قبل و هو متواجد و معروف فى الوسط منذ فترة و هو مخرج " شاطر " ويهتم بكل التفاصيل و من الممكن ان يعيد تصوير المشهد بكاملة لمجرد اتقان تفصيلة صغيرة فهو يدقق فى التفاصيل جدآ ولكن العمل معة رغم هذا مريح .
حدثينا عن كواليس التصوير فنحن نلحظ ان هناك نجمات شابات كثيرات للعمل منهن انت و روبى و حورية فرغلى فهل توجد بينكن غيرة او مشكلات ؟
أطلاقآ لا توجد غيرة ولا مشكلات فمعظم مشاهدى امام روبى وهى انسانة جميلة جدآ و حبوبة وانا سعيدة بالتعامل معها ومسئلة الغيرة لا اساس لها من الصحة .
علمنا ان هناك شرط على الفنانيين المشاركين فى مسلسل بدون ذكر اسماء هو التفرغ لة و عدم الاشتراك فى مسلسلات اخرى فهل ينطبق هذا عليك وما رأيك فى هذا الشرط ؟
الجهة المنتجة طلبت هذا من الفنانيين لاننا نصور المسلسل بطريقة السينما بكاميرا واحدة و المشهد الواحد يكون بة تقطيع – ديكوباج – كثير لذا نستغرق وقتآ اطول فى التصوير فبدلآ من ان ننتهى من عشر او احدى عشر مشهدآ فى اليوم فى المسلسلات العادية تجدنا ننتهى من خمسة مشاهد فى اليوم فقط مما يجعل أيام التصوير تطول ولهذا لابد ان تكون متفرغ للعمل وهذا هو السبب ليس الا وهذا الشرط ليس اجبارى واذا كان هناك فنان لدية ارتباط بمشاهد بسيطة فى عمل آخر من الممكن ان ينتهى منها على شرط الا يحدث تعارض فى المواعيد مع تصوير مسلسلنا لانى كما قلت التصوير يستغرق وقتآ طويلآ وكل مشهد بياخد حقة فى التقطيع ولذلك اراد المخرج ان يكون فريق الممثلين متفرغ للعمل .
هل تفضلين الأسلوب السينمائى المتبع فى اخراج المسلسل ؟
نعم بالطبع فانا احب السينما جدآ وانا  مستمتعة للغاية بالتقطيع السينمائى واستخدام كاميرا واحدة فى التصوير فانا اشعر اننى لم ابتعد عن السينما رغم تقديمى لمسلسل ولكنة يصور بطريقة السينما .
قلة عدد المسلسلات التى يتوقع ان تخوض السابق الرمضانى هذا العام هل هذا فى صالح مسلسلكم ؟
ليس هناك شىء أكيد فمن الممكن ان يكون هناك مسلسل جيد جدآ ولكن لا تتم متابعتة بشكل جيد ولا ينجح و يكون هناك مسلسل آخر لا يحوى اى عنصر من عناصر النجاح ولكن تجدة نجح و كسر الدنيا .. دى حاجات بتاعة ربنا .. لكن بشكل عام قلة المسلسلات المعروضة فى الموسوم الرمضانى افضل بالطبع لانها ستتيح للجمهور الفرصة لمتابعة الاعمال كلها بشكل جيد ولن تكون هناك اعمال تتعرض للظلم بسبب حالة التخمة الدرامية .
هل ستشاركين فى مسلسلات اخرى هذا الموسم ؟
لا بدون ذكر اسماء فقط
وهل هذا افضل ام انك كنت تفضلين العام الماضى حينما شاركتى فى بطولة مسلسلين ؟
الوضع العام الماضى كان مختلف تمامآ عن هذا العام فالاعمال كانت اكثر بكثير و معظم نجوم الدراما و السينما كانت لهم مسلسلات لذا كان من السهل ان اشارك نجمين كبيرين هما خالد صالح و كريم عبد العزيز بطولة مسلسلين موضوعاتهما مختلفة تمامآ لكن هذا العام المسلسللات قليلة جدآ ولم اجد مسلسل آخر مختلف او دور بة تنويع لأقدمة فلماذا اصر على تقديم عملين رغم هذا
هل انت راضية عن اصداء دوريك العام الماضى فى مسلسلى 9 جامعة الدول و الهروب ؟
الحمد لله الدورين كانا مختلفين تمامآ و العملين من نوعيتين مختلفتين 9 جامعة الدول لايت كوميدى و الهروب سياسى اجتماعى ولقد سعدت بالتجربتين العمل مع خالد صالح ممتع ورائع و هو فنان يحب شغلة جدآ وكذلك الفنان كريم عبد العزيز نجم جميل ومتميز  و يحب شغلة و مخرج 9 جامعة الدول محمد مصطفى شخصية ممتعة تسعد بالعمل معها و اللوكيشن عندة ممتع للغاية و دور ريم كان مختلف و جديد وكذلك دورى فى الهروب واتمنى ان يكون الدوران قد اعجبا الجمهور .
ماذا عن التعامل مع ممثلين من  جنسيات مختلفة فى 9 جامعة الدول ؟
فكرة المسلسل هى التى فرضت هذا وكانت تجربة ممتعة للغاية و اعتقد ان الجمهور احب الاستماع الى اكثر من لهجة عربية فى نفس العمل وانا سعدت بهذة التجربة جدآ
هل تجسيدك لشخية فتاة لبنانية فى احداث المسلسل كان اصعب ام اسهل لكونك لبنانية ؟
كان صعب بعض الشىء لاننى اردت تقديم شخصية الفتاة اللبنانية بشكل مختلف عن الصورة النمطية التى تقدم بها فى أعمال كثيرة فحاولت ان اكسر هذا النمط فكانت شخصية ريم فى 9 جامعة الدول
كنت اشعر انك و خالد صالح احيانآ ترتجلان فى اثناء التصوير ؟
لم يكن هذا كثيرآ ولكن كان يسمح لنا بان نرتجل فى كوميديا الموقف بان نزيد لفظ او حركة معينة حسب الموقف نفسة وكنا نفهم بعضنا بسهولة من نظرة عين وكانت النتيجة النهائية جيدة و الحمد لله
بعد نجاحك فى الدراما المصرية اين انت من الدراما اللبنانية ؟
ما يفرق معى هو جودة العمل و ليس جنسيتة و سأكون سعيدة جدآ لو عرض على دور مناسب مع مخرج متميز فى عمل مهم بالتأكيد سارحب بالمشاركة لو كان العمل لبنانى او سورى او خليجى او اى جنسية عربية اخرى فالمهم بالنسبة لى هو جودة العمل ككل و اختلاف دورى عما قدمتة من قبل .
هل انطلاقتك الفنية من مصر اسعدتك ام كان يسعدك اكثر لو انطلقتى فنيآ من بلدك لبنان ؟
بالتأكيد اى فنان يحب ان تكون انطلاقتة الفنية من مصر  فمصر هى هوليوود الشرق وكانت بوابة الشهرة و النجومية لكثير من الفنانيين العرب حتى لو كانوا ناجحين فى بلادهم و الحق يقال ان مصر هى التى تنجم اى فنان وشرف لى ان تكون انطلاقتى من مصر .
هل كان طريقك الفنى فى مصر سهلآ ام تعرضتى لحروب و مضايقات ؟
لا اركز مع الحروب ولا المضايقات لكنى اركز فى اختيار اعمال جيدة و متميزة ولم يهمنى الانتشار بل الاختيار و الانتقاء و اعمالى هى التى تتحدث عنى
ما رايك فى تاثير ما يحدث فى البلاد حاليآ على الفن ؟
بالتأكيد الفن مرتبط بالسياسة و طبيعى ان يتأثر بالظروف التى تمر بها البلاد و السينما تحديدآ متأثرة بشكل كبير فالصناعة شبة متوقفة عدا افلام قليلة و اتمنى ان تتحسن الأحوال و تعود صناعة السينما الى سابق عهدها واتمنى فى موسم الاعياد القادم ان تعود الجماهير للأقبال على دور العرض السينمائى و تحقق الأفلام ايرادات جيدة مما يشجع المنتجون على العودة للأنتاج السينمائى بقوة كما كان فى الماضى .

ليست هناك تعليقات