أخبار عاجله

بالمستندات.. القضاء ينتصر لـ«جومانا مراد» ويحكم بسجن «أمير نعمو»


قضت محكمة دبي، في القضية التي تحمل رقم 1297/ جزاء/ 2018، بملاحقة وضبط المدعو أمير مصطفى 

نعمو، لتنفيذ الحكم الصادر ضده، بالسجن لمدة سنة، وهو منتج الجزء الثاني من مسلسل «مدرسة الحب»، 

والذي تقوم ببطولته النجمة السورية جومانا مراد، حيث ثبت تورطه، في الحصول على مبلغ  8,351,000 

درهم إماراتي، أي ما يعادل 2 مليون و400 ألف دولار أمريكي، من الفنانة الشهيرة، وزوجها الدكتور ربيع 

بسيسو، نظير الشراكة في إنتاج العمل الدرامي.


وقد طلب أمير مصطفى نعمو، وشقيقه المخرج صفوان، أن تشارك الفنانة جومانا مراد، بنصف ميزانية الإنتاج 

كشريك، ولكنهما عادا وطلبا منها المشاركة بثلثي القيمة المالية، بحجة التعثر المالي.. وقد واجهت هذا الطلب 

بالترحيب، حرصًا منها على سير العمل بشكل طبيعي.

وقد فوجئت جومانا مراد، وزوجها بعد ذلك، بهروب الشقيقين، خارج دولة الإمارات، إلى بلدهما سوريا، 

وسرقة نسخ المسلسل المعدة للعرض، والتي تحتوي على 30 حلقة، وقاما بنشر العديد من الشائعات، والأخبار 

المغلوطة، حول تعرضهما للخطف، وتوقيعهما على شيكات رغمًا عنهما، بواسطة الفنانة السورية، وبعض 

الأفراد التابعين لها.


وقد أمرت النيابة العامة بدبي، بالقبض على أمير مصطفى نعمو، وإحضاره فور ضبطه، وتعميم ذلك محليًا 

ودوليًا، عبر الإنتربول، كما أن الأيام المقبلة، ستشهد قرارًا مماثلاً بشأن شقيقه صفوان، والذي ينظر القضاء 

في أمره حاليًا.


وتقيم الفنانة جومانا مراد، برفقة زوجها الدكتور ربيع بسيسو، بإمارة دبي، بشكل شبه دائم، حيث تحصل 

الأخوان نعمو، على كل هذه المبالغ، خلال 5 أشهر فقط هناك، وتم توقيع العقود بنفس المدينة الإماراتية أيضًا.

وتعتبر هذه الواقعة، ليست بالأولى للأخوان نعمو، فقد تم سجنهما في لبنان، بعد واقعة شبيهة بهذه الأزمة، في 

الجزء الأول من نفس المسلسل، مع منتج آخر يدعى عصام مطر.. بالإضافة إلى عدة قضايا نصب مختلفة.

يذكر أن الفنانة جومانا مراد، قد رفضت الرد تمامًا على كل ادعاءات المنتج، وشقيقه مخرج المسلسل، تاركة 

الأمر بأكمله للقضاء الإماراتي، من أجل الحكم فيه، والحصول على حقوقها كاملة، عن طريق تطبيق القانون.






ليست هناك تعليقات