أخبار عاجله

ندى الألفى : أكبر أحلامى الفنيه أن أنال حب و أحترام الجمهور - حوار


عدسه : ديكو م 
كتب : اشرف توفيق
رغم ان مسلسل " للحب فرصه اخيره " يمتلىء بعدد كبير من المواهب الشابه الواعده الا ان  الفنانه الشابه ندى الألفى استطاعت أن تلفت أليها الأنظار بموهبه متفرده و قدره عاليه على تجسيد أحاسيس و مشاعر شخصيه ساره التى جسدتها بشكل أكثر من رائع فنالت أستحسان الجمهور الذى اشاد بادائها و موهبتها الفطريه .. حاولنا فى هذا الحوار الأقتراب أكثر من الفنانه ندى الألفى :-

كيف تم ترشيحك فى دور ساره ؟
رشحتنى للدور مدربه التمثيل مروه جبريل و هى التى مرنتنى على الدور .
هل كان هناك دور آخر تفضلين تجسديه ؟
لا.. كنت سعيده بدور ساره فهى فتاه هادئه تخفى مشاعرها ولا تظهرها بسهوله متناقضه جدآ مزاجيه متقلبه فهى بطبيعتها لايفرق معها شىء ولا أحد نتيجه لأهمال أهلها طوال عمرها فكانت ساره شخصيه تغرى أى ممثله على تجسديها .
كيف حضرتى للدور ؟
التحضير للدور كان عن طريق أجراء بروفات كثيره مع مودى شاهين مساعد المخرج الذى ساندنى كثيرآ حين تم ترشيحى من قبل مروه و بالطبع بروفات خاصه مكثفه مع مروه جبريل خاصه وان ساره معظم أنفعالاتها داخليه وليست ظاهره فكل ما يجرى من حولها و يؤثر عليها لا تعبر عنه بشكل ظاهر بل خفى .. وكل تلك الاستعدادات بناء على تعليمات من أستاذه منال الصيفى المخرجه و بالطبع بروفات مع أستاذه منال مع الكل .
ما أصعب مشاهدك ؟
أصعب مشاهدى كان مشهد الخناقه بينى و بين ميرال التى تجسد شخصيه عاليه .

حدثينا عن الكواليس و التعامل مع المخرجه منال الصيفى و النجمه داليا البحيرى و باقى زميلاتك ؟
الكواليس كانت رائعه حيث أقمنا لمده سته أشهر كامله فى فندق وكنا نعيش مع بعض فتكونت صداقات بيننا .. استاذه منال الصيفى كانت حنونه و طيبه و تهتم بنا جميعآ بقدر كبير و بذلت معنا مجهود خرافى بحب شديد و تعامل راقى
دودو أو النجمه الجميله داليا البحيرى وجدتها عفويه و لذيذه وكانت تحتضننا جميعآ وقد أحببتها جدآ لانها elegant and classy
 محترمه و متفهمه جدآ .. تعشق التمثيل روحها مرحه و كانت تهتم بأن نظهر جميعآ فى أفضل صوره .
أما فراس سعيد فوجدته انسانآ مليئآ بالطاقه الأيجابيه يهتم بكل من حوله .. محترم للغايه
و حبيبتى أميره العايدى أحببتها جدآ و كذلك حبيبتى أموله الفنانه الرائعه أمل رزق التى تفرحنا جميعآ .
كما أحب صديقاتى..هند عبد الحليم التى كانت اول من بارك لى على نجاحى بالمسلسل و ميرال رفيقه دربى التى تجمعنى بها صداقه خاصه جدآ منذ كنا نحضر سويآ دروس فوكاليز و مخارج الألفاظ مع الدكتوره ايمان يونس .. و سلمى الكاشف التى كانت تدرس معى فى ورشه لوك لينر و لورين حيدر التى أحببتها جدآ ونحن على تواصل دائم و ريم سامى التى احبها كثيرآ و تشجعنى دومآ و رويدا التى لا أحتمل غيابها فهى خفيفه الظل و أنتظر ما ستقوله أو تفعله لنضحك سويآ ولانا عماد الجميله التى أعشقها وهى ممثله مسرح رائعه وكثيرآ  كانت تحتضننى لانها جدآ حنونه و جوليا الشواشى أحببها جدآ لانها على طبيعتها و حبوبه و أصبحنا أصدقاء جدآ .
ما رأيك فى ردود الفعل حول دورك فى " للحب فرصه أخيره "؟
ردود الفعل كانت جميله جدآ حيث حرصت على الرد على رسائل المعجبين عبر وسائل التواصل الأجتماعى وكنت سعيده بكلامهم الرقيق و تشجيعهم .
حدثينا عن نفسك ودراستك ومتى أحببتى التمثيل ؟
تخرجت من قسم أخراج و تمثيل و فنون بصريه من الجامعه الأمريكيه بالقاهره وكنت أدرس أيضآ فلسفه و علم نفس و الفضل الكبير يرجع لأستاذى بالجامعه الفنان د. شادى النشقاتى فهو من علمنى الفن الحقيقى و أبعاده و أيضآ أستاذى فى النقد السينمائى مالك خورى  المخرجه عرب لطفى و استاذتى تارى جنسبرج  .

ما سبب أختفائك بعد بطولتك ل فيلم ورده ؟
أختفائى كان بسبب دراستى .. فرغم أن والدى ووالدتى كانا و مازالا دوما يشجعاننى على تحقيق احلامى و حينما جائتنى فرصه فيلم ورده تحمسا جدآ من أجلى و أمى كانت تذاكر معى أدوارى و أبى كان حريصآ على مشاهده أعمالى الفنيه وكان يعطينى ملحوظات تفيدنى كثيرآ لانه يملك الحس الفنى .. بسبب فيلم ورده أضطررت لترك الدراسه لمده تيرم كامل وبعد عرض الفيلم طلب منى أبى أن اركز فى دراستى و أمى كانت توافقه الرأى وفى تلك الفتره ايضآ تعرفت على زوجى و كان يعمل مخرجآ للأفلام القصيره و تزوجنا كل هذا أدى لأبتعادى كل تلك المده عن الفن .
حدثينا عن أحلامك الفنيه ؟
أحلامى الفنيه كبيره جدآ أتمنى أن يعرض على أدوارآ صعبه و اعمالآ مهمه ذات ثقل و تمثل تحدى عظيم لقدراتى كممثله و اتمنى ان أقدم عمل له بعد فلسفى عميق و اتمنى أن يرى كل فرد فى المجتمع نفسه فى نوعيه الأدوار التى أقدمها و أكبر أحلامى أن انال حب الجمهور و أحترامهم لى فلا يكون الفنان فنانآ اذا لم يحبه الجمهور و يحترمه .


عدسه : أحمد مبارز

عدسه : ديكو م 




ليست هناك تعليقات