أخبار عاجله

بالصور ..نجاح كبير لعرضى الصوبه و من رماد الى رماد



كتب : اشرف توفيق
حقق عرضا الصوبه ومن رماد الى رماد نجاحآ كبيرآ وهما  مشروع تخرج طلبه الفرقه الرابعه قسم تمثيل و أخراج بمعهد الفنون المسرحيه وهم : منه المصرى ، محمد جمال ، أنغام  الغنيمى ، اسامه عياد ، أحمد سعد ، كريم فراج تعبير حركى حكمت و طلبه الفرقه الرابعه قسم ديكور : مصطفى نبيل ، محمد حسن ، أسراء فتحى ، منه ياسر ، منه الجناينى ، عمر محمد ، عبد ربه حسن و العرضان من تأليف الكاتب الأنجليزى : هارولد بنتر و تحت أشراف د. محمد ابو الخير و أ. محمد صفوت الغندور .
وقد التقى موقع ستارز اونلاين بعدد من الفنانيين المتخرجين الذين قاموا ببطوله العرضان
حيث قالت الفنانه منه المصرى : اشعر بالسعاده لتخرجى كما أشعر بالحزن لانها آخر مره أقف على خشبه مسرح المعهد وكنت سعيده بالعرض اليوم ورد فعل الجمهور عليه
وقد أجتهدنا كثيرآ مع د ابو الخير كى نخرج بهذه الصوره المشرفه
وتضيف منه قدمت فى عرض الصوبه  شخصيه فتاه وصوليه ليس لطموحها سقف
وعن صعوبه النص قالت الصعوبه كانت تكمن فى ان هذا النص ليس مطروقآ من قبل حيث انه يعرض فى مصر لاول مره فكنا نحتاج وقتآ لتفهمه .
 و تستطرد منه أقول شكرآ جزيلآ لأساتذتى و أخص بالذكر د محمد أبو الخير و استاذ صفوت الغندور و زملائى اقول لهم احبكم جدآ وان شاء الله تظل صداقتنا طوال العمر .

بينما قالت الفنانه أنغام الغنيمى  : الكاتب هارولد بنتر يعتبر كاتبآ غير معروفآ على مستوى الوطن العربى و هذان النصان لم يقدما من قبل وهناك جدل حوله فهناك من يرى انه كاتب واقعى و البعض يرى العكس نتيجه انه يترك نهايات مسرحياته مفتوحه دون تحديد مصير بعض الشخصيات و هارولد بنتر حصل على جائزه نوبل عام 2005 .
وتضيف أنغام قدمت شخصيه ريبيكا فى مسرحيه من رماد الى رماد هى سيده تشكو ما مرت به الى زوجها ولكن فى الحقيقه هى تتحدث عما عاناه اليهود على يد هتلر من ويلات و قتل وشخصيه الزوج هى مجرد وهم فى خيالها .
فى مسرحيه الصوبه يتناول هارولد بنتر العالم الغربى و المساوىء التى تحدث فيه حيث نرى فى العرض ان البشر قد تحولوا الى مجرد أرقام .
وأريد أن أشكر د محمد أبو الخير و أستاذ محمد صفوت على الجهد الذى بذلاه معنا فى البروفات حيث قرأنا النصان و افهمانا ما يريد الكاتب ان يوصله من كل منهما .
وعن شعورها قالت أنغام اشعر اليوم بالسعاده الكبيره فى يوم تخرجى و اننى قد أنجزت خطوه مهمه فى حياتى و اقول لأساتذتى الف شكر على تعبكم معنا و لزملائى كنت سعيده جدآ بالعمل معكم .

يقول الفنان أسامه عياد : قدمت فى عرض من رماد الى رماد دور الزوج مع زميلتى انغام و المسرحيه تمر بحاله من الضبابيه ويتضح فى النهايه انهما زوج و زوجه يمران بحاله نفسيه معقده .
والدور الثانى كان دور رئيس العمل فى عرض الصوبه و كان ظهورى فى فينال المسرحيه وكنت أكرم الشخصيه الشريره التى قتلت كل شخوص العرض مما يعكس الطمع و سوء استغلال السلطه .
يضيف اسامه جهزنا للعرض طوال مده التيرم وكنا سعداء بأختيار نصوص ل هارولد بنتر رغم ان نصوصه ثقيله
و يستطرد أسامه اشعر بالسعاده لتخرجى و الحزن لانها آخر مره اقف على خشبه المعهد
واقول لاساتذتى شكرآ جزيلآ د محمد ابو الخير استاذ صفوت الغندور استاذ جهاد ابو العينين وكل اساتذتى الذين درسوا لى اشكرهم .
يقول الفنان أحمد سعد قدمت فى عرض الصوبه شخصيه " لام " وهو يعمل فى مؤسسه ولكنه لايعلم اى شىء عن عمله فهو " أبله " ولقد أخترت ان ألعب الدور بطريقه كوميديه ووافقنى د محمد أبو الخير على هذا لانه ترك لنا حريه الأجتهاد .
وعن الصعوبات التى واجهته فى النص قال أحمد : تلك النصوص تقدم لاول مره فى مصر فكانت مدرسه جديده نستكشفها و أحتجنا وقتآ لفهمها اما عن الدور فكانت المشكله اننى لا ادرى هل اتحرك فى الطريق السليم ولكنى جسدته باحساسى و الحمد لله  الجمهور كان مرحبآ بالنتيجه
ويستطرد أحمد سعد أشعر بالسعاده لأن الجمهور أحب العرض و أحب أن اشكر اساتذتى على مجهودهم معى ومهما شكرتهم لن أوفيهم حقهم و زملائى اقول لهم كنت سعيدآ بأنى تزاملت معكم و اتمنى ان يكون القادم أفضل لنا جميعآ .

الفنان كريم فراج قال : لعبت فى عرض الصوبه دور " جيبس " و معنى الأسم ابن القطه فبدأت ابنى الشخصيه بناء على معنى الاسم فركزت كيف يتحرك القط وكيف يتصرف و هو شخصيه وصوليه جدآ يريد ان يصل الى منصب كبير وفى طريقه يزيح أى شخص أمامه وبالفعل يبدء فى قتل كل العاملين بالمؤسسه التى يعمل فيها وهى مصحه نفسيه الى ان يصل الى ان يجلس على مقعد رئيس المؤسسه
وعن صعوبات العمل قال : اعتبر الصعوبات تحدى لقدراتى الفنيه فالشخصيه جديده على فهى تظهر عكس ما تكمن فهو يظهر شخص طيب و لكنه فى الحقيقه شرير جدآ وصولى و انتهازى فتلك الشخصيه تغرى اى ممثل .
وعن الكواليس قال : رغم ان بعض الزملاء فى العرض لم يكونوا معى فى الدفعه الا اننا كنا نحب بعض و نساعد بعض .
ويقول كريم : شعورى اليوم متناقض أشعر بالحزن لاننى  سأفارق المكان الذى أحببته ولكننى سعيد لاننى سأبدء حياتى العمليه كممثل لاننى كنت فى الفتره الماضيه أصب كل تركيزى على الدراسه والحمد لله كنت متفوقآ و لكن الآن ساتفرغ للعمل فى مجال الأحتراف
و عن اساتذته قال : كنت أحب جميع أساتذتى لانهم كانوا يعاملوننى بطريقه أبويه بدء من د أشرف زكى و د مدحت الكاشف وماما د عبير فوزى د سناء شافع كل الدكاتره و المعيدين احبهم و اشكرهم .
واقول لأصحابى : لن افتقدكم لاننى لن اترككم و أنا فخور بتخرجى معكم جيمى ممثل شاطر جدآ منه ممثله جميله ولها مستقبل ، أنغام لديها حضور طاغى ، أحمد سعد كوميديان رهيب ، اسامه عياد ملتزم جدآ و  انا أحبهم جميعآ .
أضغط على الصور لتكبيرها




























ليست هناك تعليقات