أخبار عاجله

طلاب الفرقه الرابعه يبدعون فى مشروع تخرجهم تحت أشراف د سناء شافع






كتب و عدسه : أشرف توفيق
تألق طلاب الفرقه الرابعه بمعهد الفنون المسرحيه قسم تمثيل و أخراج وهم : حازم القاضى ، لمياء الحناوى ، شيريهان شاذلى ، محمد يوسف ، محمد رمضان ، محمود الأشتر ، مى دياب ، محمود سليمان ، نشوى عبد الرحيم ، ساره الشامى ، محمد محسن ، اياد أمين فى مقتطفات من  مسرحيات : سجناء الطونا ، قصه حديقه الحيوان ، من يخاف فيرجينيا وولف من تأليف : ادوارد ألبى ، جلسه سريه من تأليف جان بول سارتر  و المشروع قسم ديكور تحت اشراف د احمد عبد العزيز و قسم تمثيل و أخراج تحت اشراف د سناء شافع و مساعده استاذ كمال عطيه و استاذ أسامه فوزى
وقد كان لموقع ستارز اونلاين كعادته تغطيه حصريه لهذا المشروع حيث ألتقينا بعدد من نجوم الغد وتعرفنا منهم على الادوار التى شاركوا بها و الصعوبه التى واجهتهم فى تجسيدها و مدى الاستفاده من الاستاذ الدكتور سناء شافع


الفنان حازم القاضى قال : شاركت فى عرض من يخاف فيرجينيا وولف تأليف ادوارد ألبى حيث جسدت شخصيه جورج وهو مدرس بأحدى الجامعات الامريكيه وهو شخصيه وصوليه يتزوج من أبنه مدير الجامعه كى يتمكن من الترقى ويكتشف انه فى مقابل الحصول على ما يتمنى يضطر للتنازل عن اشياء و قيم كثيره الى ان يصل الى مرحله يكره فيها نفسه لانه يصل الى مرحله يتخلى فيها عن كل المبادىء و القيم لدرجه ان زوجته من الممكن ان تصطحب صديقآ لها الى منزل الزوجيه ولا يستطيع الاعتراض لانها ابنه مدير الجامعه التى يعمل بها "ولى نعمته " .. والعرض يتناول المجتمع الامريكى فى تلك الفتره و كيف كان متهرئآ و متفككآ من الناحيه القيميه من خلال العرض لنموذجين من الشخصيات جورج و زوجته مرتا و شاب مدرس يبدء حياته فى الجامعه و زوجته يضعهم المؤلف فى مرآه أمام بعضهما البعض و يطرح ان الماضى سوف يعيد نفسه فى المستقبل و ان نفس الأخطاء ستحدث ولن يجد جديد وسوف يستمر التفكك القيمى و المجتمعى ... د سناء شافع كان يعاملنا بأبوه ولا يبخل علينا بالنصيحه التى تفيدنا فى الحياه العمليه كان ينصحنا كيف يطور كل ممثل من ادواته و يشتغل على نفسه و كل النصائح التى يحتاجها الفنان كى ينجح فى حياته العمليه لم يبخل بها علينا فكانت نصائح من ذهب وكان يبذل معنا جهد كبير فى التدريب على الادوار و قد استمتعت جدآ بالعمل معه وانا أحبه جدآ و ربنا يدى له الصحه ويطلع أجيال و أجيال .



الفنانه لمياء الحناوى تقول : شاركت فى عرض سجناء ألطونا و صعوبه النص تتمثل فى انه ينتمى للفلسفه الوجوديه وهو ينافى عاداتنا و تقاليدنا الشرقيه فكانت الصعوبه تكمن فى ان اقدم النص كما هو و ان اوائم بينه و بين عاداتنا و تقاليدنا .. البروفات استغرقت وقتآ طويلآ التيرم كاملآ .. التحضير كان سهلآ بفضل د سناء شافع الذى كان يهتم ان يكون كل طالب مرتاحآ نفسيآ و ذهنيآ و جسديآ ولم يرهقنا فى البروفات .. الكواليس كانت ممتعه لاننا دفعه واحده تربط بيننا الصداقه التى دامت اربع أعوام لذا فعلى قدر سعادتنا اليوم بالتخرج على قدر حزننا اننا لن نعمل سويآ مره اخرى .. تعلمت من د سناء شافع كيف اعمل على أدواتى الداخليه كممثله بشكل اكبر من أدواتى الخارجيه او استخدام الحرفه .. كنت سعيده برد فعل الجمهور و التصفيق الذى اشعرنى ان اجتهادنا لم يذهب هباء  .



الفنان محمد رمضان قال : قدمت شخصيه جيرى فى عرض قصه حديقه الحيوان و شخصيه حارس المقبره فى عرض جلسه سريه من تأليف : جان بول سارتر تنتمى للنوعيه الوجوديه تتناول مرحله مابعد الموت و الحساب فى القبر وكيف يتعذب كل انسان .. سارتر وجودى فنرى فى المسرحيه ان كل انسان عذابه شخصى او حسب مقوله سارتر : " العذاب هو الاخرين " فحين تتواجد مع ناس مخطئه و ترفض الاعتراف بذنبها هذا فى حد ذاته عذاب
وفى قصه حديقه الحيوان نحاول ان نشكف سيئات المجتمع الأمريكى و كيف ان الناس مهتمه بالماديات فقط ولا يهتم الانسان بغيره بل يهتم بنجاحه الشخصى فقط .. أعتبر د سناء شافع قيمه و قامه فى مجال المسرح تعلمت منه الكثير مثلا كيف اقول الكلام بصدق وتعلمت كيف اتحكم فى أدواتى كممثل .. الكواليس كانت ممتعه وكنا أخوه و أصدقاء .



الفنانه شيريهان شاذلى تقول : قدمت شخصيه ايليز فى مسرحيه جلسه سريه وكان دور جديد على لم أقدمه من قبل .. شخصيه مثليه جنسيآ تتواجد فى العالم الآخر فى غرفه واحده مع جارسان الصحفى و ستيل الفتاه الجميله التى ماتت بداء الرئه و حسب احداث المسرحيه الشخصيات الثلاثه ماتوا ولان العرض وجودى يرى ان العذاب هو الآخر وهذا هو الاسم الثانى للعرض لهذا يتعذب كل شخص بتواجده مع الآخر .. استفدت الكثير من د سناء شافع و اعتبر نفسى محظوظه بالعمل تحت قيادته حيث لم يبخل علينا باى نصيحه و أخرج منا طاقات لم نكن نتخيل انها بداخلنا كما تعلمت منه كيف اعمل على الاحساس أولآ وكان يقول لنا كل كلمه لها مقصود و معنى واذا لم يكن لها معنى فألقوها بعيدآ .. و د سناء قامه و قيمه كبيره كما أود ان اشكر استاذ كمال عطيه و استاذ أسامه فوزى اللذان تعبا معنا طوال التيرم و  تحملا ظروفنا ولم يبخلا علينا بأى معلومه وكانا يوجهانا التوجيه السليم عن طريق النقاش و الأقناع .



الفنان محمد يوسف يقول : قدمت دور فرانز فى مسرحيه سجناء ألطونا ل جان بول سارتر و النص وجودى لكن فى قالب أجتماعى و فرانز شخصيه فانتازيه الى حد ما كان ضابط فى الجيش الألمانى أبان الحرب العالميه الثانيه وبعد ما رآه من ويلات فى الحرب أصيب بالنقمه على الدنيا فقرر ان يحبس نفسه فى حجرته لمده 13 سنه و قرر ان يعيد الوعى الالمانى من خلال التسجيل حيث تصور انه يسجل التاريخ للأجيال القادمه .. كواليس العرض كانت جميله و تسودها المحبه و التعاون .. د سناء يهتم بأحساس الممثل لا بالحفظ و كان يهتم بأن نلم بأحساس الشخصيه الداخلى لا ان نجسدها من الخارج .



الفنان محمود الأشتر يقول : شاركت فى عرض قصه حديقه الحيوان للكاتب ادوارد ألبى حيث جسدت شخصيه بيتر وهو شاب من الطبقه الأرستقراطيه يجلس فى احدى الحدائق ليفاجىء بشاب سوقى اسمه جيرى يقتحم عليه خصوصيته ويبدء فى استفزاره بكافه الاشكال الى ان يتشاجرا و يفاجىء ان جيرى كان يقصد ان ينتحر بيده والعرض يناقش الطبقيه فى المجتمع الأمريكى .. من حظى الجيد هذا ثانى مشروع لى تحت أشراف د سناء شافع و هذا لا يتكرر كثيرآ وقد تشرفت بالعمل تحت قيادته و استفدت منه الكثير على المستوى الانسانى و الفنى .

الفنان محمود سليمان يقول : قدمت شخصيه جارسان فى مسرحيه جلسه سريه تأليف جان بول سارتر وهو كاتب ينتمى للمذهب الوجودى و الشخصيه التى أديتها لصحفى قتل بطلق نارى ونكتشف فى نهايه العرض انه مات منتحرآ و يلتقى بسيدتين توفيتا فى مرحله ما قبل الحساب و يشعر بالندم على انه كان يخون زوجته و يدمن الشراب ولكن زوجته كانت تسامحه و تقف الى جواره و نكتشف من وجهه نظر سارتر ان العذاب فى الآخرين .. استفدت الكثير من د سناء شافع وكنت احبه منذ الصغر و الحمد لله انى تخرجى كان على يده هو له مدرسه فى تدريب الممثل يجعلك تقرا الشخصيه عده مرات و تبدء فى التركيز على احساس الشخصيه و انفعالاتها الداخليه .

























ليست هناك تعليقات