أخبار عاجله

غاده طلعت : اتمنى تقديم أعمال تظل محفوره فى تاريخ الفن



كتب : اشرف توفيق
على الرغم من تحقيقها نجاحآ كبيرآ فى عالم الصحافه الفنيه الا ان حلم التمثيل ظل يراودها وحينما قررت تحقيق حلمها أرادت صقل الموهبه بالدراسه العمليه فوقع اختيارها على جواهرجى النجوم خالد جلال لتدرس على يديه فى ورشه مركز الأبداع الفنى وتصبح احدى بطلات العرض المسرحى الناجح سينما مصر و تحقق صدى كبير لدى الجمهور الذى اشاد بموهبتها سواء فى اللون التراجيدى أو الكوميدى .. انها الفنانه الشابه غاده طلعت التى كان لنا معها هذا الحوار :-

فى البدايه نود ان نتعرف منك على سبب أختيارك لمركز الأبداع الفنى للدراسه فيه ؟
حينما قررت دخول مجال التمثيل بعد تفكير و تردد دام ست سنوات كنت أبحث عن متخصص يستطيع ان يخرج موهبتى التمثيليه بشكل سليم وكنت أعلم أهميه المخرج الكبير خالد جلال و دوره فى اكتشاف المواهب الحقيقيه لذا وجدت ان مركز الأبداع الفنى هو افضل مكان أدرس فيه وتوجهت بالفعل عام 2014 و ملئت أستماره تقدم للمركز ولم يتصل بى أحد حتى عام 2017 وخلال تلك الفتره قررت " اشتغل على نفسى " وبالفعل شاركت فى عدد من الأعمال الفنيه المتميزه مثل : المغنى و حلاوه الدنيا وعيله الحاج نعمان و رحيم وقابلت استاذ خالد بالصدفه وقال لى :" تعالى أدخلى ورشه الدفعه الجديده " وبالرغم من اننى مثلت بالفعل ادوارآ لها مساحه جيده فى اعمال فنيه متميزه الا اننى فرحت جدآ أننى ساتمكن من تحقيق خطوه مهمه و أحصل على فرصه للتعلم على يد المخرج الكبير خالد جلال و بالفعل أنضممت لطلاب الورشه و أجتهدنا لمده عام و نصف حتى خرج عرض " سينما مصر " للنور و كنت أحدى بطلاته .

ما الذى أستفدته من المخرج خالد جلال و من الدراسه بمركز الأبداع الفنى ؟
فى البدايه ألتحقت بالورشه بهدف اكتساب جرأه المسرح خاصه ان هذه هى اول مره أقف فيها على خشبه المسرح .. لكن خلال فتره الدراسه أكتسبت خبرات كثيره جدآ بجانب الجرأه .. الأستاذ ادانى ثقه كبيره جدآ ومن خلال أشادته بى وبتطورى كنت طوال الوقت ب " اشتغل على نفسى " أضعاف الأضعاف حتى أكون على قدر الثقه التى منحى أياها .. هذا بجانب اننى تعلمت منه الحرص على الألتزام باحترام موعد التدريب و كيفيه العمل تحت ضغط و الصلابه .. هى تجربه صعبه ولكن مهمه جدآ وتساوى خبرات سنين طوال .



على أى اساس أخترتى المشاهد التى قدمتها فى العرض ؟
أختيار المشاهد كان صعبآ جدآ .. فى البدايه لم نكن نعلم ان هذا العرض سيكون للجمهور بل كان مجرد تدريب وبعدها قرر الاستاذ ان هذا هو العرض .. بالنسبه لى كانت الصعوبه تكمن فى خوفى من ان تتم مقارنتى بالنجمات الكبار مثل : مارى منيب و سناء جميل و تحيه كاريوكا فهن عمالقه فى عالم التمثيل لكن وبحمد الله بعد بحث شديد اخترت مشهد ل تحيه كاريوكا من فيلم شباب أمرأه الذى جسدت فيه شخصيه شفاعات وهى شخصيه ليست سهله أبدآ ولكن الحمد لله الأستاذ أختار المشهد وتم تصنيفه فى القائمه الأولى بين كل المشاهد 
فى تلك اللحظه زادت ثقتى بنفسى و أخترت مشهد للنجمه سناء جميل فى الزوجه الثانيه وبعدها تمردت أكبر تمرد بالنسبه لى وجسدت مشهد ل مارى منيب فى فيلم عفريته اسماعيل ياسين وكان هذا أبعد شىء عن شخصيتى الحقيقيه لكن فوجئت برد فعل الأستاذ و أعجابه بادائى والحمد لله هذا هو أكثر مشهد يصفق لى الجمهور بعد ادائه رغم انه كان تحدى كبير بسبب بعد شكلى عن شكل الرائعه مارى منيب كما جسدت مشهد لدور فائزه من فيلم عرق البلح .



صفى لنا شعورك فى كل ليله عرض حين يصفق لكى الجمهور و الضيوف من كبار النجوم ؟
طبعآ أجمل أحساس فى العالم حين اسمع ضحك و تصفيق الجمهور و أتذكر اننى فى اول ليله عرض حين بدأت مشهد مارى منيب و بمجرد ان ضحكت ضحكتها الشهيره سمعت تصفيق الجمهور لى ولم اكن بدات فى الحوار ووقتها لم تكن لدى الخبره ان اتوقف عن الكلام حتى ينتهى الجمهور من التصفيق فاستكملت بشكل عادى .. وكذلك الأمر بالنسبه للزوجه الثانيه كنت أعتقد ان مشهد " الليله يا عمده " تراجيدى هكذا كنت أصنفه لكن بمجرد تشغيل الأضاءه حتى قبل ان يبدأ المشهد كنت اتفاجىء بضحك الجمهور و تصفيقه .. فالجمهور متفاعل جدآ مع المشهد و حافظ الحوار .

هل أحببتى التمثيل على خشبه المسرح و هل تنوين تكرار التجربه ؟
طبعآ شعرت أن التمثيل على المسرح له مذاق و احساس مختلف تمامآ عن السينما و التلفزيون .. خاصه ان هدفى من دخول مجال التمثيل هو القدره على التأثير على الجمهور و المسرح جعلنى أشعر بتأثيرى بشكل مباشر سواء بضحك الجمهور مع شخصيه مارى منيب أو بكاؤه مع عرق البلح وتفاعله مع تحيه كاريوكا القويه المبهر وكذلك سناء جميل العظيمه .


ماهى أحلامك بعد سينما مصر ؟
أحلم بأن أظل أستمتع بالتمثيل و اكون مؤثره فى الجمهور و أقدم اعمال تمس المشاهد و أستطيع ان اعبر عن المشاكل الحياتيه التى يعانى منها المتفرج و اقدم أعمال تظل محفوره فى تاريخ الفن مثل الافلام التى نعيد تقديمها فى سينما مصر لانها مازالت مؤثره و مبهره رغم مرور كل تلك السنوات .

ما الذى تودين قوله فى رساله للمخرج الكبير خالد جلال ؟
أقول ل الأستاذ خالد جلال شكرآ ان حضرتك أخترتنى و منحتنى كل هذه الثقه .. .. شكرآ أنك منحتنى فرصه ان اول تجربه لى على خشبه المسرح تكون بهذا الحجم و من خلال مسرحك العريق .. شكرآ لانى جعلتنى اعيش تجربه ستظل محفوره بداخلى طوال حياتى .. حبى و تقديرى لحضرتك لا تصفه الكلمات .






ليست هناك تعليقات