أخبار عاجله

فرح عنانى : أتمنى أن أصبح مثل سعاد حسنى فى يوم من الأيام




كتب : اشرف توفيق

هى ابنه الفنانه و المطربه فاطمه محمد على والتى حببتها فى المسرح و عرفت عن طريقها مركز الأبداع الفنى و حضرت معها كل العروض التى قدمت على خشبته لذا لم تتردد فى التقديم للألتحاق بالدفعه الثانيه تمثيل بمركز الأبداع الفنى  لتكون واحده من ابناء و بنات المخرج الكبير خالد جلال وتتعلم على يديه وتستفيد من خبراته وتكون واحده من بطلات العرض المسرحى سينما مصر والذى تغنى فيه أيضآ بعد أن ورثت جمال الصوت من والدتها انها الفنانه الشابه فرح عنانى التى كان معها هذا الحوار :-


ما هى أهم مشاهدك فى عرض سينما مصر ؟
أقوم بالغناء فى العرض كما اقدم مشهد للنجمه سعاد حسنى من فيلم صغيره على الحب و شخصيه ناديه للنجمه فاتن حمامه من فيلم الليله الأخيره .

على أى أساس أخترتى مشاهدك فى العرض ؟
على أساس التقارب الشكلى و الصوتى و شعورى ان تلك الشخصيه اقرب لقلبى و جعلتنى أحب السينما و بالنسبه لى سعاد حسنى هى البطله التى أتمنى ان أكون مثلها فى يوم من الأيام وأن كنت أعلم ان تحقيق ذلك مستحيل .

هل لك تجارب فى التمثيل قبل الألتحاق بمركز الأبداع الفنى ؟
قدمت ثلاث مسرحيات و قدمت اعمال للأطفال كما قمت بعمل دبلجه فى عده أعمال .

ما الذى أستفدته من الدراسه على يد المخرج الكبير خالد جلال ؟
غير نظرتى للفن و فهمت ان على أن أصدق و أحب و أؤمن بنفسى و بموهبتى وبما أقدمه نحن فى مركز الأبداع نمثل بروحنا ... تعلمت هنا أن أحب شغلى جدآ .

ما سر نجاح عرض سينما مصر من وجهه نظرك ؟
البحث الدؤب الذى قام به استاذ  خالد حتى وصل الى فكره تجميع أهم مشاهد السينما المصريه فى عرض واحد تلك الفكره التى نجحت فى فتح صندوق ذكريات كل مشاهد و جعلته يشعر  بحاله من الحنين للماضى و لذكرياته الجميله مع تلك الأفلام وبالأضافه الى هذا تعب أستاذ خالد معنا و تعبه على العرض الذى لولاه لما ظهر العرض و ظهرنا بهذا الشكل المشرف .

هل تتذكرين كلمه قالها أحد الضيوف أثرت فيك ؟
النجمه رجاء الجداوى قالت : لقد شاهدت زملائى النجوم الكبار مره أخرى فيكم و ضحكت معهم و أنفعلت معهم و بكيت معهم و مازال هناك أمل أن يعود زمن الفن الجميل .

كيف هى حال الكواليس خاصه وان عددكم كبير سبعه و ستون ممثلآ و ممثله ؟
الكواليس يسودها النظام الدقيق وفى بعض الأوقات نكون متوترين مما يحدث شوشره على بعضنا البعض ولكن هذا الكاست متحمل جدآ للمسئوليه ورغم ان عددنا كبير و المكان ليس واسعآ الا اننا نحرص على النظام و الدقه لان قلبنا على بعض و على العرض .

ما هى أحلامك بعد التخرج من مركز الأبداع الفنى ؟
أن استطيع أن اثبت نفسى كممثله وان تكون لى بصمه فى هذا المجال حتى بعد رحيلى  و أن اقدم أعمالآ تعيش فى الوجدان الشعبى مثل النجوم الكبار الذين لم يطويهم النسيان بعد وفاتهم .. و ان اكون قادره على تحمل مسئوليه العمل بالفن لانها بالفعل مسئوليه كبيره







ليست هناك تعليقات