أخبار عاجله

الأبداع النسائى يتجلى فى عرض حريم النار




كتب : أشرف توفيق
حينما يجتمع فى عرض واحد سبع فنانات موهوبات مقتدرات فى فن التمثيل يتجلى الأبداع على خشبه مسرح الطليعه كل ليله فى العرض المسرحى حريم النار من بطوله عايده فهمى و منال زكى و عبير لطفى و نشوى أسماعيل و نسرين يوسف و أميره كامل و كريستين عشم حيث تمكنت كل فنانه من إتقان اللهجه الصعيديه بجداره وهى ليست اللهجه الصعيديه البيضاء العاديه التى نسمعها فى الأعمال التلفزيوينه بل لهجه صعيديه قحُ وكى تتخيل عزيزى القارىء مدى صعوبه اللهجه نعرض لك هذه الجمله من العرض و التى تقول :" والله منا خابره ياروح محبات .. الوحده تتخطب ..وللا تجعد على كداتى .. مساكين أحنا .. مسكينا حراير .. جاست كتير من الخلق دياتى ..

و لم تشهد الليله الأولى للعرض أى أخطاء فى حفظ النص أو الأداء التمثيلى من الممثلات مما يعكس قدره عاليه على الأتقان و يدل على أنهن قد بذلن جهدآ كبيرآ فى البروفات التى أستمرت قرابه العام عدا الفنانه كريستين عشم التى أنضمت للعرض قبل شهر واحد فقط من أنطلاقه و لكنها رغم هذا اتقنت دورها بجدراه و لم تقع فى أى خطأ فى أول ليله عرض



كان العرض مليئآ بالمشاهد التمثيليه الصعبه التى تحتاج لقدرات تمثيليه عاليه و أثبتت الفنانات جدارتهن وتميزت الفنانه عايده فهمى بما لها من خبره مسرحيه كبيره فى مشهد مونولج طويل وكذلك فى مشهد فينال العرض كما تميزت الفنانه نسرين يوسف فى مشهد مواجهه مع الخادمه التى تهددها بفضح علاقتها ب أحمد على خطيب أختها كما تميزت الفنانه كريستين عشم بخفه ظل واضحه فكانت البسمه الوحيده فى عرض يغلب عليه الجديه التى تصل للسوداويه فى بعض المشاهد كما تميزه الفنانه أميره كامل التى جسدت دور رسميه  فى عدد من المشاهد منها مشهد مواجهتها مع أخوتها اللاتى يحسدنها على أرتباطها برجل بينما هن لم يكن لهن نفس الحظ .


العرض تم تمصيره عن رائعه الكاتب الأسبانى فدريكو جارسيا لوركا بيت برنادرد ألبا و قد قام بتلك المهمه بأقتدار الكاتب المبدع شاذلى فرح الذى حول العرض الى عرض مصرى صعيدى صرف يتناول المرأه فى الصعيد من خلال أم تسيطر على بناتها و تمنع عنهن الفرحه بسبب عادات و تقاليد متشدده تؤمن بها .


كان الديكور أكثر من رائع معبر تمامآ عن البيئه التى تدور فيها أحداث الروايه وكان من تصميم المبدع د . محمد سعد و وزاد من جمال الديكور الأضاءه المتقنه للمبدع إبراهيم الفرن والتى نجحت فى خلق جو درامى يوحى للمشاهد بالحاله التى يقدمها الممثلون على خشبه المسرح فى كل مشهد / كما نجحت شيماء محمود فى تصميم ملابس تناسب كل شخصيات العرض و تتماشى مع البيئه الصعيديه التى تدور بها أحداث العرض  .

نجح المخرج محمد مكى فى أختيار كاست تمثيل على أعلى مستوى و نجح فى تدريبهن على أدوارهن فى البروفات حتى خرجت تلك النتيجه الرائعه و نجح فى تقديم عرض مسرحى متميز صحيح انه غير تجارى ولا يوجد فيه عناصر الجذب الجماهيرى المعتاده من كوميديا أو استعراضات أو ملابس مبهره ولكنه عرض للخاصه من محبى تلك النوعيه من العروض

موسيقى و ألحان محمد حسنى كانت رائعه و نجحت فى أدخال و تهيئه الجمهور الأجواء الصعيديه التى تدور فيها أحداث الروايه كما ان أجهزه الصوت بالمسرح كانت ممتازه .

عاب ليله الأفتتاح أمرآ واحدآ هو عدم تخصيص كراسى فى مكان متميز فى الصاله للنقاد و الصحفيين الذين يفترض أن يكون لهم مكان متميز فى أول ليله عرض على الأقل لا أن ينتظروا حتى يجلس الجمهور ثم يتم تجليسهم فى أى كرسى فاضى و السلام .



حضر ليله الأفتتاح الفنان اسماعيل مختار رئيس البيت الفنى للمسرح الذى حرص على تهنئه فرق عمل العرض المسرحى كما حضر العرض الفنان شادى سرور مدير فرقه مسرح الطليعه الذى وجه التحيه لأسره على العرض على جهودهم كما حرص مخرج العرض محمد مكى عل توزيع الورد على نجماته اللاتى رفعن رأسه عاليآ فى اول ليله عرض .
يقدم عرض حريم النار على خشبه مسرح الطليعه بالعتبه يوميآ فى التاسعه مساء عدا يوم الثلاثاء .









ليست هناك تعليقات