أخبار عاجله

مديحه كامل توقعت يوم وفاتها و مرض القلب أنهى حياتها



قررت الفنانة مديحة كامل الاعتزال وارتداء الحجاب عام 1992 أثناء تصويرها فيلم
«بوابة إبليس»، ما سبب مشاكل بينها وبين المنتج، حيث كان يتبقى لها عدداً محدوداً من المشاهد ورفضت استكمال مشاهد اليومين المتبقين في تصوير الفيلم، ما دفع فريق العمل للاستعانة بـ«دوبليرة» لاستكماله، وامتنعت عن الظهور ورفضت التقاط صور لها بالحجاب.


وفي الخمس سنوات خرجت لتنفى للصحافة شائعة زواجها من الداعية ياسين رشدي، كما كان ظهورها في برنامج "حوار صريح جدًا" ضجة كبيرة، خاصة وأنها هاجمت الوسط الفني، لذلك لم ترى الحلقة النور، حسبما صرحت ابنتها "ميريهان" في حوار تلفزيوني.


بعدها بعدة أشهر توفت الفنانة مديحة كامل في اليوم الرابع من شهر رمضان التي حلمت أن يكون فيه رحيلها، فنالت أمنيتها وغادرت الحياة في الوقت المحبب لنفسها في 13 يناير 1997.


كانت الفنانة مديحة كامل تحب شهر رمضان لما فيه عبادة وصفاء روحي وذهني، كما كانت تشتري فانوس رمضان دومًا حتى بعدما كبُرت، وكانت دائمة الخلاف بمرح مع ابنتها على فانوس رمضان، فقد كانت تشتري لنفسها فانوس كبير وتشتري لابنتها "ميريهان" فانوس صغير.


عانت الفنانة مديحة كامل من مرض القلب في حياتها، وأصيبت أثناء تصويرها ملسل"الأفعى" عام 1975 بجلطة، لكن المرض ازداد قبل وفاتها بعام وأقعدها في الفراش لمدة عشرة شهور قضتهم بمستشفى مصطفى محمود، تراكمت فيهم المياه على الرئة وضعفت عضلة القلب، هو ما أطال فترتها بالمستشفى.

ليست هناك تعليقات