أخبار عاجله

جينا سليم : أحببت فيفى وسعيده بنجاح لا سحر ولا شعوذه

 



كتب : أشرف توفيق

شاركت الفنانه جينا سليم فى بطوله حكايه لا سحر ولا شعوذه الحكايه الثالثه من حكايات مسلسل حلوه الدنيا سكر البطوله الأولى للنجمه الشابه هنا الزاهد و عدد من الفنانيين و تأليف : هشام اسماعيل و أخراج خالد الحلفاوى و أنتاج : كيه ميديا .

 

وقد لفتت جينا سليم الأنظار اليها ببراعه تجسديها لدور فيفى والده هنا الزاهد والتى ترتبط بعلاقه خاصه مع ابنتها خاصه بعد ان لعبت دور الأب و الأم بعد ترك الأب لهم بعد معرفته بممارستها السحر .

 

وقد قالت الفنانه جينا سليم فى تصريحات خاصه لموقع ستارز اونلاين : سعيده جدآ بالمشاركه فى هذا العمل الناجح والذى يعتبر البطوله الأولى للنجمه الشابه هنا الزاهد و التى أبارك لها من كل قلبى على كل هذا النجاح الذى تستحقه فهى فنانه موهوبه و مجتهده أحبها الكبار و الصغار ونجحت فى تقديم عدد من الشخصيات المختلفه ببراعه و أتقان .

 

وعن كواليس العمل قالت جينا سليم : كانت من أمتع الكواليس التى عملت بها ومن شده حبى للعمل مع المخرج خالد الحلفاوى كنت أداعبه قائله أريد توقيع عقد أحتكار معك ..

هنا شخصيه ظريفه جدآ و ممثله شاطره جدآ .. أحب أن أشكر شركه كيه ميديا و شركه سينرجى على منحى اول فرصه بطوله مشتركه .. كما أشكرهم على توفير كافه الأمكانات لكى يخرج العمل فى أفضل صوره .. كان موقع التصوير منظم و كان كل شىء متوفر ولم نصادف أى مشاكل .

 

وعن شخصيه فيفى قالت جينا : فيفى أم مصريه اصيله قويه شالت بنتها بعد أن تخلى عنهم الأب تميل الى المبادىء و ترفض أستخدام موهبه السحر فى مساعده نفسها أو اسرتها ...

 

وتضيف جينا : هذا ثان عمل كوميدى أقدمه بعد بيوتى كلينك و كان أنتاج مشترك مصرى – كويتى .. أستمتعت بخفه ظل الدراما و منحنى الدور فرصه ان اقدم لمحه كوميديه كما لعبت شخصيه من مستوى أجتماعى مختلف عن المستوى الذى قدمته فى شخصيات فى أعمال سابقه .. فيفى أم عامله من الطبقه المتوسطه تكدح كى تنفق على أسرتها رغم انها تمتلك سوبر ماركت الا انها لابد ان تعمل كى توفر لأسرتها الحياه الكريمه وهذا الجديد فى الشخصيه التى قدمتها ولقد أحببت فيفى جدآ .

وعن رأيها فى موضوع الحكايه قالت جينا : السحر و الشعوذه و الدجل معروف فى كل العصور و مذكور فى كل الأديان .. مع الأسف هناك الكثيرين يلجأون لهذا الطريق لتحقيق ما يريدونه .. لكننا قدمنا السحر بشكل كوميدى خفيف على عكس عمل مثل جمال الحريم الذى قدم السحر و التلبس و الجن بشكل درامى ثقيل .. لكن فى حكايه لا سحر ولا شعوذه تستخدم هنا موهبتها فى اشياء بسيطه تساعدها فى عملها او تبعد عنها فتاه مؤذيه بشكل كوميدى

ونعرض وجهتى النظر الجده التى توافق على استخدام السحر لتسهيل حياتهم و الأم التى ترفض هذا و تريد من ابنتها ان تعتمد على جهدها و تعبها فقط للوصول الى ما تتمنى و تحذرها من استخدام السحر لانه ممكن ان يؤذيها .

 

ليست هناك تعليقات